الصفحة الرئيسية > قصص > قصص عالمية

بندقية الصياد

22 أبريل 2009

في غابة كثيفة الأغصان، اختبأ صيّاد خلف جذع شجرة كبيرة مصوّباً فوّهة بندقيّته نحو طائر جميل، يشدو على غصن قريب.

جرس الهاتف

دخل المعلّم الصّف، أمسك الطّباشير، وقبل أن يكتب عنوان الدرس، خرج عدنان من مقعده، وتوّجه إليه ممسكاً بيده ورقة وقال


العنكبوت والدائرة

في غرفة صغيرة، وعلى سطح ورقة بيضاء، عاش المثلث والمربع والدائرة بحب ووئام.


عائلة الخضار

الأب الأول لهذه العائلة هو السيد السمين قرع ، زوجته القرعة تضع عقداً من عاشق الشجر وتقف على السياج الخشبي


الغني والشمس

كان أحد الأغنياء يغتاظ كثيراً حين تغرب الشمس مختفية وراء التل. وكان يصيح


التنين الذي أهلك نفسه

ثمة كتاب فيه حكايات وصور ملونة وثمنه عشرون قرشاً. في ذلك الكتاب ثلاث صفحات فقط. الحكاية الأولى: تحكي عن تنين يسبب للناس الكثير من


الرجل الذي أراد حافران

راجع أحد الرجال حسابه على النحو التالي وقال:يتهددني عذاب شديد!..عليَّ أن أعيش خمسين سنة أخرى. لا أتجاسر على التفكير ببساطة بأن عليَّ أن


الطائر الطيب

كانت نباتات البطيخ الأخضر تملأ ذلك الحقل الكبير وهي فرحة بأنها نضجت وأصبحت جاهزة للقطاف وكل بطيخة كانت تتخيل مصيرها


إختفاء الظل

قبل فترة قصيرة كان ظلّها يقفز إلى جانبها حين تقفز، ويجلس بجانبها حين تجلس، مرّة يسير أمامها، ومرّة يسير خلفها...، والآن تُرى أين ذهب؟!


بوبي والقمر

رفع بوبي الجالس قرب باب الدار رأسه إلى أعلى فرأى القمر يبتسم... صرخ بوبي: منْ هذا؟ واقف يبتسم!! كيف يجرؤ على هذا أمامي؟!


حكاية من التراث الصيني

جلست الصبية " زهرة الدراق" في حديقة منزلها بالقرب من الساعة الشمسية، ترسم لوحة جميلة لشجرة الدرق المنتصبة بالقرب من حقول الارز




 
 
 
 
 


 

جميع الحقوق محفوظة لموقع للأطفال 2009©

الرئيسية  |  عن الموقع   |   أعلن معنا   |   إتصل بنا  |    

سياسة الخصوصية