الصفحة الرئيسية > قصص > قصص للأولاد

ألعاب أحمد

22 أبريل 2009

دخل أحمد إلى غرفته، فوجد ألعابه مفكّكة متناثرة.

حكاية هاني

حين عاد هاني من المدرسة ظهرَ يوم الخميس وجد والديه يستعدان للسفر إلى اللاذقية لزيارة خاله هناك، كان يتمنّى السفر معهم لولا مذاكرةُ الرياضيات


كيس الأكاذيب

عاش بضعة أولاد في حي صغير، كانوا يكذبون كثيراً ويتبجحون. قال أحدهم إن في بيتهم إبريقاً في مثل حجم الغرفة وزعم


سامر والبالون الأحمر

صباحَ العيد.. اشترى سامرٌ، بالوناً أحمرَ، وطار إلى البيت، فرحاً مسروراً..


إبن الحاكم والفراشات

جاءت العجوزُ تحملُ إلى الْمَلِكِ أوّلَ أولادِه، وهما توءمانِ متشابهانِ وُلِدا تلكَ الساعةَ بفارِقِ لحَظاتٍ معدودة. كان التوءمانِ في ثيابٍ متماثلة


أنف المعلم الرحالة

أنف المعلم عجيبٌ غريب... فهو كبير جداً، وعَظْمه ناتئٌ في الوسط. رآه سَهْرور اللعوب، فقال


محاكمة كرة القدم

تضايق الآباء في أحد الأحياء من كرة القدم (دعبولة) التي يلعب بها أطفالهم


درس الكلب

كان صبياً مخالفاً يُطلب منه الشيء فيفعل نقيضه ويقول


الفئران المؤذية

أخذ (حسام) يجمع قطع الخبز الفائضة عن المائدة وبقايا الكعك والبسكويت في علبة معدنية صغيرة ليأخذها يوم الإجازة معه إلى حديقة الحيوان.


هدية الخالة

انتظر الأخوة الثلاثة خالتهم القادمة من السفر وقتاً طويلاً جداً ليسلموا عليها وتفرح بهم، وليتسلموا أيضاً الهدايا التي اعتادت أن تأتي اليهم بها


أغلى من الذهب

وقفَ المعلمُ صالح، أمامَ تلاميذه الصغار، وسألهم قائلاً :أيُّهما أغلى : الذهبُ أم التراب؟




 
 
 
 
 


 

جميع الحقوق محفوظة لموقع للأطفال 2009©

الرئيسية  |  عن الموقع   |   أعلن معنا   |   إتصل بنا  |    

سياسة الخصوصية